الأخبار 2007

مايو 2007

السابق

سامبا يفوز بجائزة أفضل مؤسسة أهلية في مجال التوظيف للعام الحالي

والعيسى يؤكد مواصلة البنك جهود السعودة واستقطاب الكوادر الوطنية

سلّم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، الأستاذ عيسى العيسى، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية، جائزة "التوظيف" لعام 1427-1428هـ التي يمنحها معهد الإدارة العامة لأفضل مؤسسة أهلية تتولى توظيف أكبر عدد من خريجي برامج المعهد الإعدادية، وتقديراً لجهود البنك في رعاية يوم الخريج والوظيفة الحادي عشر الذي نظمه المعهد يوم الأحد 10 جمادي الأول 1428هـ الموافق 27 مايو 2007م، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض.

تأتي هذه الجائزة للعام الحالي 1427-1428هـ لتضع سامبا في رأس قائمة البنوك السعودية الأكثر تفاعلاً وحيوية في توفير الفرص الوظيفية لخريجي المعهد، حيث تعد هذه الجائزة الثالثة التي يحرزها البنك على الصعيد ذاته، إذ سبق له الفوز بها في عام 1422-1423هـ وعام 1423–1424هـ، مما يؤكد الجهود المتواصلة التي يبذلها البنك في سبيل توفير الفرص الوظيفية الملائمة لخريجي برامج المعهد، وخدمة المجتمع عبر تشجيعه برامج التوظيف والسعودة وبرامج تطوير الكوادر البشرية.

وأكد عيسى العيسى، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية، أن هذا التكريم يؤكد الالتزام الثابت لسامبا في استقطاب الكوادر الوطنية بما في ذلك خريجي المعهد، واعترافاً من قبل جهة تدريبية واستشارية وبحثية تتمتع بالموثوقية العالية والمكانة الرائدة ممثلة بمعهد الإدارة العامة، بالجهود التي يبذلها البنك في مجال توظيف خريجي المعهد، والتي تعكس في الوقت ذاته الشراكة المتينة القائمة بين المعهد ومجموعة سامبا المالية في سبيل خدمة المجتمع.

لفت العيسى إلى أن "سامبا" سيواصل من خلاله موقعه الريادي في القطاع المصرفي تنفيذ إستراتيجيته الخاصة بدعم الكفاءات الوطنية وتوفير الفرص الوظيفية اللائقة لهم وتطويرهم مهنيا، بما يتماشى وتوجيهات القيادة العليا الحكيمة، وإتاحة المجال أمامهم للمساهمة في مسيرة التنمية التي تشهدها البلاد على مختلف الأصعدة، انطلاقاً مما يمثله العنصر البشري من ركيزة أساسية للنهضة الشاملة التي تشهدها المملكة.

كان سامبا قد شارك في يوم الوظيفة والخريج الحادي عشر كراعٍ رئيس للحفل، وكان له حضوراً فاعلاً في المعرض المصاحب ليوم الوظيفة والخريج الحادي عشر، حيث عرض من خلاله الفرص الوظيفية والتدريبية على خريجي المعهد، واستقبل طلبات الالتحاق ببرامج البنك التوظيفية والتدريبية، خاصة بعد أن لمس المهارة والكفاءة التي يتمتع بها خريجو المعهد واستعدادهم للتطوير الوظيفي.