الأخبار 2007

ديسمبر 2007

السابق

أعلنت عزمها طرح جزء من رأسمالها للاكتتاب العام في 2008م: سامبا مديراً للاكتتاب ومستشار مالياً لشركة التصنيع وخدمات الطاقة

أعرب الأستاذ عيسى بن محمد العيسى، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية، عن الشكر والتقدير لشركة التصنيع وخدمات الطاقة "طاقة" على اختيارهم لمجموعة سامبا المالية لتولي مهام المستشار المالي ومدير الاكتتاب لشركة "طاقة" التي تعتزم إدراج رأسمالها للاكتتاب العام الأولي خلال العام القادم 2008م، مؤكداً اعتزاز المجموعة بالمشاركة في هذه المرحلة الحيوية للشركة التي تبرز كواحدةٍ من دعائم الصناعة الوطنية، وتتمتع بالرؤية والإمكانات التي تؤهلها لتتبوأ موقعاً ريادياً في المملكة ضمن قطاع توطين الصناعة ونقل التقنية. وأكد العيسى أن هذا الاختيار جاء بناء على قاعدة عريضة وراسخة من مجموعة من أضخم الاكتتابات في تاريخ المملكة التي تميزت المجموعة في إدارتها سابقاً وسجلت قصص نجاح باهرة.

قد تم التوقيع على هذه الاتفاقية في مبنى المركز الرئيسي لمجموعة سامبا المالية من قبل كل من الدكتور عبدالعزيز بن صالح الجربوع، رئيس مجلس إدارة شركة "طاقة"، والأستاذ عيسى بن محمد العيسى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية، والتي تم بموجبها تعيين المجموعة مستشاراً مالياً ومديرا للاكتتاب لشركة "طاقة". قال الدكتور عبدالعزيز بن صالح الجربوع رئيس مجلس إدارة الشركة عقب توقيع الاتفاقية أن توجه الشركة لإدراج أسهمها في السوق المالية هو ضمن إستراتيجية الخصخصة التي تنتهجها الحكومة والمنسجمة مع تطلعات الشركة في إتاحة الفرصة أمام المستثمرين للاستفادة من الأداء المالي القوي للشركة وتحقيق عوائد استثمارية مجزية، إلى جانب رغبة الشركة في تحقيق أهدافها المتعلقة بتعزيز معدلات الشفافية في أعمالها بما يدعم قيمة أسهمها لمواجهة استحقاقات النمو والشراكة في أعمالها المستقبلية، لافتاً إلى أن اختيار مجموعة سامبا المالية للقيام بمهام المستشار المالي ومدير الاكتتاب، يأتي انطلاقاً من الثقة الكبيرة بخبرة المجموعة في هذا المجال، وأدائها المميز.

يذكر أن شركة التصنيع وخدمات الطاقة (طاقة) قد تأسست في عام 2003م وفقاً للقرار الوزاري رقم 494، ويبلغ رأسمالها الحالي 2000 مليون ريال سعودي، وتعد الشركة إحدى أبرز الشركات المتخصصة في قطاع التصنيع وخدمات الطاقة بشكل عام وقطاع البترول والغاز بشكل خاص. تعمل شركة "طاقة" على تطوير المشاريع من خلال جذب شركاء جدد وتشكيل تحالفات إستراتيجية. وتتميز الشركة بتنوع أنشطتها ومشاركتها في مجموعة واسعة من الأعمال التي تشمل تقديم خدمات الاستكشاف بالمسح الزلزالي والدراسات الجيوفيزيائية، الحفر البري والبحري لاستخراج البترول والغاز، وكذلك إنشاء عدد من المشاريع الصناعية والخدمية المساندة لقطاعات البترول والغاز والمعادن والبتروكيماويات والمناجم والكهرباء والمياه، بشكل مباشر أو من خلال إنشاء شركات متخصصة.

يذكر أن شركة التصنع وخدمات الطاقة تمتلك استثمارات حيوية في عدد من كبريات الشركات العاملة في قطاع التصنيع والطاقة، حيث تمتلك الشركة ما نسبته 51% من كل من شركة الحفر العربية والشركة العربية للجيوفيزيقا والمساحة (أركاس)، كما تمتلك 51% من شركة الجبيل لخدمات الطاقة "جسكو"، فيما بلغت حصة طاقة 49% في شركة سي جي جي أرديسانز لأعمال المسح الزلزالي في دول الخليج والشرق الأوسط. هذا إلى جانب قيام الشركة بإنشاء شركة لتصنيع المنصات البحرية في ميناء الملك عبدالعزيز في الدمام مشاركة مع كل من مجموعة الرشيد للاستثمارات وشركة سايبم العالمية.